الأحد، 20 يناير، 2013

على الرصيف السادس


أكتر ناس متبهدله في اللي بيحصل في مصر هما أهل الرصيف السادس ..
مين أهل الرصيف السادس ؟ مممم هقولكم هما مين .. دول ناس مصرين حبهم لوطنهم ميقلش عن حب بقية الناس لوطنها يمكن كمان هما بيحبوا وطنهم اكتر !
أيام مبارك .. كانوا طافحين المُر وساكتين .. لكن حتى المُر مبقاش موجود عشان يطفحوه !! هيعيشوا ازاي ؟؟ .. اللي اتكلم منهم قبل مايكمل كلمته بيختفي .. لا بيعرفوا عايش ولا ميت ولا هو فين أو بيحصله ايه
قرروا يسيبوا البلد ويطلعوا يدوروا على مُر في أي داهيه تانيه ويطفحوه ويعيشوا بيه !!
في بلدهم كانوا "مهانين ، طافحين المُر وأغلبيتهم مكانوش بيلاقو المُر يطفحوه ، مترمطين" بره بلادهم كانوا برضه مهانين ومترمطين ، لكن لاقين المُر اللي هيعيشوا بيه
لفت الأيام وعادي اللي بره بره واللي جوا جوا مش فارقه مع حد !
ولما حصلت الثورة .. مكانوش مصدقين .. معقول ؟؟ طيب هو هيلم دول كلهم ويخفيهم ازاي ؟؟ هيموتهم كلهم ياترى ؟؟ وقفوا قدام الشاشات يتابعوا أخبار بلادهم زي ماتعودوا وهما مذهولين
يوم في يوم في يومين .. سقط الرئيس ! فرحوا جداً .. ما ده أصلا سبب تركهم لبلادهم .. لموا أحلامهم من تاني وحطوها في شنطهم وع المطار عدِل .. يلا راجعين بلادنا !!
ومكملوش كلامهم .. خبر ع الشاشه "غلاء الأسعار" .. رجعوا تاني لنفس الحوار هنجيب منين ناكل ونأكل عيالنا ؟ هاتولنا وجيبولنا ودونا وهاتونا !!
بنت من أهل الرصيف السادس كانت نايمة (أو عاملة نفسها نايمة) في الصالون .. أبوها كان قاعد يتابع الأخبار يتابع العدد اليومي لضحايا شباب بلاده المغترب عنها  ومن حرقته في مرة قال مش كنتوا سيبتوا مبارك كان بدل اللي بيموتوا دول كل يوم كان أحسن !؟
رد خالها بعصبيه مبارك ؟؟ ماهو مبارك اللي راميك انت وعيالك الرميه دي !! مبارك ؟؟ ماهو ده اللي خلا بنتك متعرفش عن بلدها الا اللي سمعته في التلفزيون او اللي حكيتهولها عنها !! ولا مبارك اللي ماسح بكرامة المصري الأرض !! مبارك ايه ؟ مبارك اللي بهدل أبوك وأبويا ؟؟ مبارك اللي معملش احترام لا لكبير ولا لصغير ؟؟ مبارك اللي خلا راجل قد ابوك يااخي يكنس الشارع او حتى يشحت ؟! مبارك ايه اللي انت بتتكلم عنه !! الشباب اللي انت مقهور عليهم دول أيام مبارك كان بيموت ضعفهم ولا حد بيقولهم يا سنه سوده !! مبارك يعني أكون ماشي في الشارع ويجي الضابط عايز يتسلى شويه يقبض عليا .. ليه يافندم ؟ يرد عليك واحد معاهوش اعداديه وشغال بواسطه ابوه " انت تخرس خالص يا ابن .... و تحط في بؤك ... ولو سمعت صوتك انا هطلع ميتين امك" واترمي في السجن يومين تلاته واطلع بواسطه برضه !! غيري بقا معندوش واسطه غيري ممكن يترمي في السجن بالسنتين والتلاته والأربعه ولا حد يدرى عنه نزل الشارع مرجعش !! فوقوا بقا كفايه !!
الخال كان بيزعق يمكن البنت كانت نايمة وصحيت او كانت صاحيه فعلا كلامه خلاها تعيط .. بس حقيقي هي مكانتش عارفه هي بتعيط ليه .. من شوقها لبلدها ، ولا م اللي بيحصل في البلد  ، ولا ع الشباب اللي ماتوا ، ولا ولا ولا ولا ..
قررت تنزل بلدها خلاص تعبت البنت من القرف اللي هي عايشه فيه  راحت لباباها وقالتله انها عايزة تروح !! قالها تروحي فين !؟ قالتله بلدي !! قالها معناش فلوس أعيشك بيها العيشه اللي انتي عايشاها هنا ؟! قالتله راضيه بأي حاجه ع أرض بلدي قالها ودراستك يابنتي !! قالتله عادي !! قالها لأ انتي متعرفيش مدارسنا في مصر مش زي هنا ابدا .. وبدأ الأب يوصف حال المدارس المصرية اللي كلنا عارفينه
هنا وقفت البنت وخدت فلاش باك لحياتها ومقارنه في خيالها مع الوضع اللي وصفهولها ابوها .. وحطت أحلامها قدامها وتخيلت نفسها نزلت تعيش في بلدها .. ايه ده ! حلمها طلع مش بس مستحيل دي طلعت حماره انها بتفكر في حاجه زي كده في البلد دي .. وفي نفس الوقت تقدر تحقق حلمها بكل سهوله بس بره بلدها ..
فكرت كتير ،، شافت إنها ممكن تفيد بلدها لو بس حققت حلمها .. بس هي عايزة تنزل دلوقتي حااالا !!  بينها وبين بلدها خمس أرصفه .. وهي على الرصيف السادس !
ابوها بصلها بصه يائسه وقالها ها لسه نفسك تنزلي مصر ؟؟ قالتله اه انا لسه نفسي انزل مصر بس مش هنزل عشان خاطر مصر عشان احق حلم افيد بيه مصر .. !!
الغريب إن اللي في مصر عايزين يبقوا من أهل الرصيف السادس مع ان أهل الرصيف السادس أمنيتهم يرجعوا مصر .. بس كل واحد فيهم أول ماهيجرب الرصيف السادس هيتشوق لبلده تاني !
أهل الرصيف السادس أكتر ناس متعذبين .. لاهما قادرين يرجعولها ، ولا قادرين يعدلوها ، ولا قادرين يستحملوا بعادهم عانها ، ولا راضيين باللي بيحصل !!